عرب وعالم

07:35 صباحًا EET

وثائق مسربة توجه ضربة جديدة لأردوغان وتكشف المزيد من قضايا الفساد

وضع حساب على موقع تويتر كان وراء سلسلة تسريبات فى فضيحة فساد تركية مساء أمس الخميس، ما وصفه بأنه ملفات شرطة تتناول بالتفصيل مزاعم كسب غير مشروع ضد وزراء سابقين فيما يوجه ضربة أخرى إلى رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان قبل أسابيع من الانتخابات.

ووضع حساب تويتر الذى يستخدم اسما مستعارا روابط لوثيقة تقع فى 299 صفحة ووثيقة فى 32 صفحة قدمت على أنها ملفات شرطة لتحقيق ظهر فى العلن يوم 17 ديسمبر كانون الأول مع سلسلة مداهمات عند الفجر.

وشاهد كل من وزير الداخلية السابق معمر جولر ووزير الاقتصاد السابق ظافر جاجلايان، ووزير البيئة السابق أردوغان بيرقدار إبنا له يعتقل يوم 17 ديسمبر حين أعلنت الشرطة عن تحقيق فى مزاعم فساد مستمرة منذ فترة طويلة. واستقال الوزراء الثلاثة بعد ذلك بأسبوع، كما تم تغيير وزير شئون الاتحاد الأوروبى السابق أجمن باجيش فى تعديل وزارى.

وتضخمت فضيحة الفساد لتتحول إلى واحدة من أكبر التحديات التى تواجه حكم أردوغان المستمر منذ 11 عاما، وتأتى فى وقت يستعد فيه حزبه العدالة والتنمية لانتخابات بلدية محورية يوم 30 مارس.

التعليقات