عرب وعالم

06:59 مساءً EET

عباس: لن نقبل بأقل من دولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن القيادة الفلسطينية لن تقبل بأقل من دولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، مشدداً على أن لا “تنازل ولا نزول بأي حال من الأحوال تحت سقف الحقوق الوطنية المجمع عليها في مؤسسات الشعب الفلسطيني، ولا تفريط بها مهما اشتدت الضغوطات، وتعاظمت التهديدات”.

جاء حديث عباس خلال ترؤسه اجتماعاً طارئاً للجنة المركزية لحركة فتح في رام الله، لبحث النتائج التي أسفرت عنها زيارته الأسبوع الماضي للعاصمة الأمريكية واجتماعه بالرئيس باراك أوباما، والمباحثات الهامة التي أجراها معه، ومع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بما يخص عملية السلام الراهنة.وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والناطق باسمها، نبيل أبو ردينة، أن مركزية الحركة أعربت عن دعمها وتأييدها لمواقف الرئيس عباس وتمسكه بالثوابت الوطنية، كما لفتت إلى التفاف الشعب الفلسطيني حول قيادته الشرعيةوأضاف “الرئيس أطلع أعضاء المركزية على نتائج لقائه الأخير مع الرئيس أوباما، كما عرض آخر التطورات حول ملف المفاوضات”.ولفت أبو ردينة إلى أن الموقف الفلسطيني كان واضحاً لا لبس فيه ولا غموض، لجهة التمسك بأسس السلام العادل، مضيفاً “تمسكنا بالسلام خيار يعني التوصل لاتفاق يضمن انسحاباً كاملاً للاحتلال الإسرائيلي من أرضنا المحتلة، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، الخالية من أي وجود عسكري أو استيطاني إسرائيلي على أرض دولتنا المستقلة، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين على أساس القرار الدولي 194، وعدم الاعتراف بما يسمى (يهودية الدولة) لما ينطوي عليه مثل هذا الطلب من تناقض صريح مع رسائل الاعتراف المتبادل بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل”.

التعليقات