مصر الكبرى

08:25 صباحًا EET

الرئيس يلتقي ممثلي المنظمات الإسلامية والمسيحية واليهودية فى نيويورك

التقى الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية بمقر بعثة مصر لدى الامم المتحدة بنيويورك رؤساء المنظمات الاسلامية والمسيحية واليهودية فى الولايات المتحدة من بينهم داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لشؤون الأديان واس جوبيلز.

وتم اللقاء برعاية البعثة المصرية لدى الامم المتحدة فى نيويورك فى اطار تعزيز الحوار والتسامح والتفاهم بين الديانات.وأكد الرئيس محمد مرسي خلال اللقاء على ضرورة قبول الاخر وتقبل الاختلافات بين الأديان، مشيرا الى ان الاسلام هو دين التسامح.وأشار الى ان مصر التى نعيش فيها اليوم هى نتاج لتاريخ من الثقافات والحضارات، لافتا الى ان مصر هي بلد الازهر الذي يعبر عن الاسلام المتفتح.
وقال “اننا نحتاج الى بذل المزيد من الجهود على المستوى الدولي لإزالة الصورة النمطية السلبية عن المسلمين”، مؤكدا انه لا بد من الحوار بين اصحاب الديانات لتعظيم النقاط المشتركة وتقليل نقاط الخلاف.
ودعا الرئيس مرسي الى عدم الأخذ بالمظهر وانما بالجوهر، وتحقيق التعايش بين الجميع، وعقب الكلمة، دار حوار بين الرئيس مرسي وممثلي الديانات الثلاثة.
وحول المرأة فى الاسلام، قال الرئيس محمد مرسي إنه لا يعرف من أين يأتي الناس بالحديث عن ظلم المرأة فى السلام، مؤكدا أنه إذا كان الناس فى الاسلام أحرار فى الاعتقاد فانهم بالتالي أحرار فى كل ما هو دون ذلك.
وشدد على أن المرأة والرجل في مصر متساوون فى الحقوق والواجبات كما أن المرأة فى مصر تعمل فى كل المجالات.
كما أبدي الرئيس مرسي تعجبه مما يثار بشأن اضطهاد المسيحيين فى مصر، وقال “يمكن لمسلمين أن يختلفوا فيما بينهم ويمكن لمسيحيين أن يختلفوا فيما بينهم ولكن عندما يختلف مسلم ومسيحي تصبح مشكلة كبيرة”.
ودعا الرئيس الحاضرين إلى أن يعوا أن هناك الكثير من المبالغات وأحداث صغيرة يتم تكبيرها أو اختلاقها، مضيفا أن النظم الديكتاتورية لكي تستقر تسعي لإيجاد الفرقة بين الناس.
وقال الرئيس إن هناك حاجة إلى مزيد من الحوار والتوضيح والندوات حتي يعرف الناس حقيقة المواقف والأمور.
ونفي الرئيس أن يكون قد طلب من الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتخاذ إجراءات استثنائية بشأن الفيلم المسىء للرسول الكريمصلى الله عليه وسلم ، موضحا أنه طلب منه أن يكون هناك إجراء من خلال الكونجرس كما تم من قبل إزاء الإرهاب.
وأكد الرئيس مرسي أن مصر دولة مدنية وطنية ديمقراطية دستورية حديثة، حسب وثيقة الازهر, مضيفا أن مصر تحترم اتفاقيات السلام وتريد أيضا السلام الشامل والعادل وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم فى تقرير المصير وقال “لكن على مدي 33 عاما لم يتحقق شىء”.
وبالنسبة لسيناء، قال الرئيس مرسي “إن مصر لديها حساسية إزاء حديث أي دولة أخرى إزاء سيناء، ونحن مسئولون عن أمن سيناء وإذا كانت هناك مشاكل فنحن نعمل علي حلها”.
وأضاف أن الشعب المصري حريص على مد جسور الصداقة مع كافة الشعوب ومنها الشعب الامريكي، وقال “نقدر لأمريكا دعمها للربيع العربي ولمسايرة الديمقراطية فى مصر”، مشيرا إلى أن مصر تتحرك حاليا نحو مزيد من التعاون القائم على التوازن والمصالح المشتركة وهى مرحلة تعامل بندية وليس خضوع .

التعليقات