كتاب 11

10:56 صباحًا EET

شكرًا لقناة الجزيرة

سبق وكتبت كثيرا عن الدور القذر الذي كانت ومازالت تقوم به قناة الجزيرة القطرية في تفتيت الأمة العربية وأنها بالفعل ساهمت بشكل كبير في تحقيق أهداف إسرائيل في المنطقة وكنت أيضا مؤيدا لقرار أسامه هيكل وزير الإعلام الأسبق بغلق قناة “الجزيرة مباشر مصر” هذا القرار الذي انتقده كثير من النخبة بسوء أو بحسن نية

وخلال حكم الإخوان كتبت مقالا في هذا المكان بعنوان “ترخيص قناة الجزيرة والأمن القومي” ناشدت فيه الأجهزة الأمنية وخاصة المخابرات العامة بالتحرك لوقف قرار وزيرى الإعلام والاستثمار الإخوانييّن صلاح عبدالمقصود ويحيى حامد بترخيص قناة “الجزيرة مباشر مصر” لأن في ذلك أضرارا كبيرة بالأمن القومي المصري لأن إقدام دولة على إنشاء قناة في دولة أخرى تختص بأخبارها فقط لا يحدث إلا في حالات الاحتلال كما فعلت أمريكا مع العراق بإنشاء قناة الحرة العراقية

كما أن ذلك يعتبر رخصة قانونية لهذه القناة بالدخول في كل منزل وقرية ونجع ومؤسسة في مصر ونقل أخبارها سواء على الهواء أو لجهات أجنبية أخرى واعتقد انه مؤخراً تحقق ما كنت قد حذرت منه حيث كشف وزير الداخلية في مؤتمره  الصحفي الأخير عن الدور القذر لهذه القناة المشبوهة،رغم أنني لا أشاهدها بل حذفتها من جهاز الاستقبال وكل معلوماتي عنها من خلال تعليقات القراء على شبكة الإنترنت ورغم كراهيتي الشديدة لهذه القناة مثل كل المصريين-عدا الإخوان طبعا لأنهم غير مصريين-رغم كل ذلك فإن هذه القناة تستحق الشكر لأنها هي التي سوف تكون سببا رئيسيا في وضع حبل المشنقة حول رقاب كل من الرئيس الإخواني المعزول وقيادات تنظيمه الإرهابي ،أ

يضا هذه القناة الحقيرة تستحق الشكر لأنها كشفت لنا حقيقة مجموعة من البشر للأسف يحملون الجنسية المصرية ويحملون معها كل أنواع الكراهية والحقد وباعوا أنفسهم من أجل الأموال بظهورهم يوميا على شاشة الجزيرة لكي يكيلون السباب والشتائم لبلدهم شعبا ومؤسسات في مشاهد اقل توصيف لها أنها جرائم خيانة عظمى تستحق الإعدام،قناة الجزيرة عرضت بعض وثائق الأمن القومي المصري التي سرقها الرئيس الإخواني المعزول من الرئاسة وهي تستحق الشكر عن ذلك لأنها بذلك تؤكد خيانة هذا الرئيس وجماعته وهذه جريمة عقوبتها الإعدام،أيضا معظم جرائم القتل والتحريض عليه وعلى العنف التي ارتكبها الإخوان تم تصوير أدلتها وبثها من خلال قناة الجزيرة لذلك فإنها تستحق الشكر رغم دورها المشبوه القذر والحقير.

[email protected]

التعليقات