كتاب 11

12:52 مساءً EEST

هل يملك «محلب» تفسيراً؟!

لا يعرف المرء من أين يبدأ هذه القصة، ولكن ما أعرفه أنى كنت قد علمت، صباح الإثنين الماضى، من المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، أنه قد قرأ ما كتبت أنا، فى هذا المكان قبلها بعدة أيام، عن أرض مطار إمبابة، وأنه قد درس ما نصحت به، حول الأرض، فوجده منطقياً، ومعقولاً، بل ومطلوباً، فاستجاب له مشكوراً، كمسؤول على رأس حكومتنا.

وكنت قد قلت مراراً، على مدى سنوات، ومنذ ما قبل 25 يناير 2011، إن أى حكومة على مقاعد السلطة، لا يجب أن تفوّت فرصة من نوع فرصة خلو أرض هذا المطار، وإنها كحكومة جاءت لخدمة الناس، لا تكاد تجد فرصة كهذه أمامها، حتى تتشبث بها بأيديها وأسنانها، وتبدأ على الفور فى تحويلها إلى شىء على الأرض لصالح كل مواطن.. فهذا ما تفعله كل حكومة، فى أى بلد متطور على وجه الأرض.

 

قلت هذا، وشرحت، وأفضت، وزدت فيه، وكنت فى كل مرة، خصوصاً فى الشهور الأخيرة، أستبشر خيراً بوجود رجل مثل المهندس محلب، على رأس الحكومة، وكنت على يقين من أنه سوف ينحاز إلى حق كل مواطن فى أن تكون أرض المطار حديقة واسعة، يتنفس فيها نسمة هواء نظيفة، ويجد فيها ابنه فرصة تعليم فى مدرسة آدمية، بدلاً من مدارسنا المخنوقة فى شوارع العاصمة!

 

كنت أراهن على هذا كله، وأراهن على قدرة رئيس الحكومة على أن ينقذ الأرض هناك من أن تتحول إلى كتل من الأسمنت، أو إلى مولات تجارية تضاعف من ازدحام القاهرة والجيزة معاً.. ففيهما من الزحام والدخان، والتراب، والتلوث، ما يكفيهما، ويكفى معهما عشر محافظات!

 

ولم يخيب المهندس محلب ظنى فيه، ولا ظن كل مصرى يرغب فى أن يرى بلده أفضل، وعاصمته أنظف، وأهدأ، فاتخذ قراره منحازاً إلى المدافعين عن الطبيعة فى مصر، وإلى الذين يحزنهم فى كل صباح، أن يكون هذا هو حال عاصمة بلدنا، التى كنا فى زمان مضى نغسلها فى طلعة كل شمس بالماء والصابون!

 

ولست أخفى على رئيس الحكومة، أن قراره قد أدخل البهجة فى حينه على نفوس كثيرين، سمعت منهم بنفسى دواعى بهجتهم، ولم يتوقف الأمر عند حدود البهجة، ولكنه تجاوزه إلى التفاؤل بما هو قادم، وإلى الأمل فى أن يكون الغد أفضل من اليوم، على أكثر من مستوى.

 

ولكن.. ما كاد الذين تفاءلوا، يقضون ساعات مع تفاؤلهم، وما كاد الذين تعلقوا بالأمل يبيتون ليلتهم، حتى قرأوا فى «الأهرام»، صباح أمس الأول، على لسان الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، أن المساحة نفسها التى اتخذ رئيس الوزراء قراره بشأنها، قد تقرر طرحها للمستثمرين، بمساحات مختلفة، لإقامة أشياء كثيرة عليها، ومن بين هذه الأشياء، مولات تجارية!!

 

تلقيت عندها سيلاً من الاتصالات، من كثيرين، ممن كانوا قد تفاءلوا وابتهجوا، وكانوا كلهم مصابين بحالة من الاكتئاب الشديد، وكان كل واحد فيهم يسألنى: نصدق من؟!.. ما نقلته أنت لنا عن المهندس محلب، أم ما قرأناه فى الأهرام منسوباً للمحافظ؟!.. ولم أعرف بماذا أجيب!

 

لم أعرف بماذا أجيب، لأنى سمعت بقرار المهندس محلب، منه هو، وبنفسى، ولم ينقله لى أحد، ولم أعرف بماذا أجيب، لأنى لا أتصور أن يكون الدكتور على عبدالرحمن، على غير علم بقرار رئيس الحكومة، كما لا أتصور أن يقول رئيس الوزراء كلاماً مؤكداً، صباح الإثنين، وأنشره أنا على الناس، ثم يقول المحافظ المختص كلاماً مناقضاً له، بنسبة مائة فى المائة، صباح السبت، أى بعدها بخمسة أيام فقط!

 

لا أتصور ذلك، ولا يتصوره غيرى، ونتمنى جميعاً أن نجد تفسيراً لما جرى، لدى مهندسنا محلب، ورئيس حكومتنا، حتى لا يفقد الناس ما تبقى من عقل فى رؤوسهم.. فلايزال عندنا أمل فى الرجل.

التعليقات