رياضة

05:24 مساءً EEST

بالصور … تعرف على الحقيقة الكامنة خلف المستطيل الأخضر

مثل باقي البشر يحتاج نجوم الكرة إلى أصدقاء يقضون معهم أوقاتهم خارج الملاعب، وتكون الصداقة شدية القوة والارتباط إذا جمعت بين اللاعبين داخل المستطيل الأخضر وخارجه.

 

الجوهري وصالح سليم
ولعل أشهر علاقات الصداقة تلك التي جمعت بين صالح سليم ومحمود الجوهري اللذين لعبا سويا في صفوف القلعة الحمراء، ومن أطرف المواقف بينهما كان خلال مباراة الأهلي والمنيا بدوري موسم 1962، عندما حصل الأهلي على ضربة جزاء، وقرر الجهاز الفنى آنذاك أن يقوم بتسديدها صالح سليم، في الوقت الذي كان يرغب فيه الجوهرى بالقيام بتلك المهمة، وبعدها فاجأ «المايسترو» الجميع وبدلًا من أن يسدد الكرة داخل المرمى قام بتمريرها إلى «الجنرال» الذي أودعها الشباك، وتنتهى المباراة بفوز الأهلي.

تبقي الصداقة الأبرز على الإطلاق تلك التي جمعت بين ثلاثي الأهلي محمود الخطيب ومصطفى عبدة وطاهر الشيخ الذين كانوا يحرصون على التواجد معًا داخل النادي الأهلي والسفر لقضاء الإجازات معًا.

بيبو والمعلم
أما موهبة حسن شحاتة في الطبخ فبرزت بشدة أثناء احترافه في نادي كاظمة الكويتي وحينها انتقل المعلم إلى الكويت للعيش بمفرده، وكان المعلم يحرص دائمًا على دعوة اللاعبين لتناول الغداء، خاصة “المكرونة” الذي كان يجيد طهيها.

 

وتعد صداقة محمود الخطيب «بيبو» والمعلم حسن شحاتة الأبرز بين اللاعبين رغم توجد كل منهما في فريق مختلف، فبعد تولى حسن شحاتة قيادة المنتخب الوطني، كان الخطيب يحرص على الاتصال به دائمًا.

وكان «بيبو» صاحب أول تهنئة للمعلم بعد فوزه بلقب أحسن لاعب في آسيا أثناء احترافه مع نادي العربي الكويتي، ولن ينسى الجميع الموقف الإنساني الذي قام به الخطيب عندما كانت جماهير النادي الأهلي تهاجم المعلم بشراسة في المدرجات لأسباب شخصية، وفي إحدى مباريات القمة مد الخطيب يده للمعلم وطالب منه السير معه في التراك المحيط بالملعب حتى يصالحه على جماهير النادي الأحمر.

وتستمر الصداقة لسنوات طوال في حالة تواجد اللاعبين في فريق واحد منذ الصغر وهذا ما حدث مع حسام غالي وأسامة حسني وشريف اكرامي وعماد متعب، والتي تستمر صداقتهما حتى الآن دون انقطاع بل يحرص الرباعي على أن تجمعهم المناسبات العائلية.

وجمعت الصداقة والعشرة محمد بركات وإسلام الشاطر وعماد النحاس و”محمد أبو تريكة”، الذين حرصوا على التواجد معًا على الجانب العائلي.

واجتمعت صداقة لاعبين كثر تحت مسمى “العشرة” أمثال عبد الواحد السيد وأحمد سمير ومحمود فتحى لاعبي الزمالك، بينما على الجانب الآخر لؤي بدر ومحمد عبد الفتاح وحسين السيد لاعبى الأهلي.

وتأتي الغربة سببًا من أسباب توطيد الصداقة أمثال محمد ناجي جدو وأحمد فتحي عندما احترفا بنادي هال سيتي الإنجليزي، ليتصادف تواجد أحمد المحمدي في نفس الفترة مع النادي الإنجليزي.

الأمر الذي تكرر مع محمد صلاح المحترف بنادي تشيلي الانجليزي، ومحمد النني أثناء تواجدهما في بازل السويسري، بالإضافة إلى تواجد على غزال ومحمود عزت وعلي فتحي وصالح جمعة المحترفين في ناسيونال ماديرا.

وهناك لاعبون جمعتهم الصداقة من النسب أمثال أمير عبد الحميد الذي تزوج أخت “محمد أبو العلا”، وأحمد خيري تزوج أخت إبرهيم يحيى.  261 6b748

262 745dd

263 12d7f

264 f7956

265 15bf1

266 67bf1

267 385bc

274 5b1ba

 277 02522

280 4249d

281 8ab41

289 86143

التعليقات