كتاب 11

02:11 مساءً EET

هل استخفت الاستخبارات الأميركية بـ«داعش»!

في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما أن استخبارات بلاده استهانت بتقدير قوة «داعش»، قال وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف «نحن نعلم أن تنظيم داعش لم يتكون بشكل عشوائي، وإنما برعاية دول وتنظيمات بكل إمكاناتها ونواياها السيئة»، فكيف نقرأ ذلك؟

الرئيس أوباما يقول: «أعتقد أن رئيس أجهزة الاستخبارات جيم كلابر، أقر أنهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا»، مؤكدا أن بلاده أساءت كذلك تقدير إمكانات الجيش العراقي! فهل استهانت الاستخبارات الأميركية بتقدير خطورة «داعش»، أم أن الرئيس الأميركي كان يحاول تجاهل الأزمة السورية؟ الحقائق تقول، وطوال عمر الثورة السورية، إنه كان يقال للإدارة الأميركية كل ما يمكن أن يقال عن خطورة الأزمة السورية، وإنها ستقود للتطرف بالمنطقة، وستدمر الدولة السورية ككل. قالها زعماء كثر، سرا وعلانية، وباعتراف أوباما نفسه الذي قال ذات مرة إنه منذ الثورة السورية، وهو يتلقى اتصالات من مسؤولين دوليين يطالبونه بالتدخل، إلا أن أوباما كان يردد أنه لا يرى حلولا واضحة هناك!

وعلى الرغم من كل التحذيرات من خطورة الأزمة السورية، كان أوباما يكرر دائما أن الثوار ما هم إلا مجموعة مزارعين وأطباء، رافضا دعمهم، ومتجاهلا ما يحدث من فظائع، ومتجاهلا الدعم الإيراني للأسد، ووجود المتطرفين بسوريا من سنة وشيعة. وسبق أن نشرت صحيفة نيويورك تايمز، العام الماضي، تحقيقا مذهلا عن رؤية الإدارة الأميركية للأزمة، وكيف أن أوباما كان يعتقد أن أزمة سوريا هي واحدة من الأزمات «الشيطانية» التي يواجهها كل رئيس، وكشفت الصحيفة حينها أن أوباما لم يكن متحمسا بالاجتماعات الخاصة بسوريا، لدرجة أنه كان ينشغل بمطالعة رسائله على جهاز الجوال، أو الاسترخاء ومضغ العلك! كما نقلت الصحيفة، وقتها، عن نائب مستشار الأمن القومي حينها قوله إن أزمة سوريا ستورط إيران لسنين، وإن مواجهات حزب الله و«القاعدة» بسوريا تصب بمصلحة أميركا! كما سبق لإدارة أوباما أن رفضت مقترحا من الاستخبارات الأميركية لتسليح الثوار السوريين أيام الجنرال باتريوس، ورفضت عرضا آخر مماثلا من خلفه، وعلى الرغم من كل التحذيرات من خطورة الأوضاع!

ولذا فمن الصعب الآن تصديق أن الاستخبارات الأميركية قد استهانت بسوريا و«داعش»، ومن الصعب تصديق أن كل التحذيرات لم تصل إلى أوباما، فالأكيد أن رغبة الرئيس الأميركي في عدم التدخل بسوريا، واستعجاله الانسحاب من العراق، وإدارة ظهره للمنطقة، وتجاهله حتى تهديدات الأسد بإحراق المنطقة، هي ما أدت إلى ما نحن عليه الآن، فالجميع يعي خطورة الأزمة السورية، وأن داعش «لم يتكون بشكل عشوائي، وإنما برعاية دول وتنظيمات بكل إمكاناتها ونواياها السيئة»، وكما قال وزير الداخلية السعودي، لكن الوحيد الذي أصر على تجاهل كل ذلك هو إدارة الرئيس أوباما.

التعليقات